SAP & UGTA & SNAPAP & SYNDICAT LIBRES DES PARAMEDICAUX

SAP & UGTA & SNAPAP & SYNDICAT LIBRES DES PARAMEDICAUX


    علاج المرضى في بيوتهم قبل إجراء العمليات الجراحية

    Partagez

    habiba

    Nombre de messages : 335
    Age : 31
    Date d'inscription : 09/04/2011

    علاج المرضى في بيوتهم قبل إجراء العمليات الجراحية

    Message  habiba le Ven 20 Juin - 15:28


    لن يضطر المرضى مستقبلا لتحمّل عناء التنقل والانتظار الطويل في المستشفيات لإجراء العمليات الجراحية اللازمة،
    حيث سيتلقّون العلاج الأولي بمنازلهم وبتغطية مالية من قِبل الدولة، في إطار تعميم استعمال بطاقة “الشفاء” قبل برمجتهم
    لإجراء العمليات الجراحية في المستشفيات. وسيكون هذا الإجراء، الذي تضمّنه
    مشروع قانون الصحة الجديد، ساري المفعول بعد المصادقة عليه من قِبل البرلمان قبل نهاية السنة.

    وستسمح المصادقة على هذا البند المتعلّق بتقديم العلاج الأولي، قبل إجراء العمليات في المنازل، بتقليص الاكتظاظ
    الذي تشهده المستشفيات، والذي يمنعها من التكفل الجيد بالحالات الاستعجالية لنقص عدد الأسرة على مستوى
    المستشفيات الجامعية الكبرى، كما سيجنّب العائلات عناء التنقل لزيارة أوليائهم أو أقاربهم المتواجدين بالمستشفيات.

    وجاء إدراج مقترح العلاج الاستشفائي في المنازل في مشروع قانون الصحة الجديد، الذي خصصت له الوزارة
    خلال الأسبوع الماضي جلسات لإثرائه ومناقشته، لتعميم استعمال بطاقة “الشفاء”، التي سيقدمها المريض
    المسعف في منزله لشركات النقل الصحي الخاصة المكلفة بتقديم العلاج الاستشفائي الأولي، على عكس ما كان
    معمولا به، حيث كان المريض يضطر لدفع فاتورة العلاج الذي يتلقاه من هذه الشركات الخاصة المتوفرة على
    أطباء أخصائيين في جميع المجالات. وفي اتصال هاتفي بالرئيس الفيدرالية الوطنية للنقل الصحي، محمد نذير
    بوعباس، أكد، في تصريح لـ«الخبر”، أن إسناد إجراء العلاج الأولي قبل إجراء العمليات الجراحية لشركات
    النقل الصحي الخاصة تم مناقشته على مستوى الورشة التي نظمت على هامش جلسات الصحة المنعقدة
    بقصر الأمم، معتبرا إدراج هذا البند في مشروع قانون الصحة الجديد محفزا لتشجيع الشراكة بين القطاع العام
    والخاص. في السياق نفسه، أكد المسؤول ذاته بأن تقديم العلاج الأولي في المنازل، عوض مكوث المرضى
    بالمستشفيات لفترة زمنية يمكن أن تكون طويلة تتجاوز في بعض الأحيان الشهر، سيمكّن الدولة من تقليص
    فاتورة علاج هؤلاء المرضى
    بالمستشفيات بمعدل 40 بالمائة، مشيرا إلى أن عدد شركات النقل الصحي الناشطة يقدر بـ357 مؤسسة.  

    - See more at: http://www.elkhabar.com/ar/watan/409857.html#sthash.C0cPnsd5.dpuf

      La date/heure actuelle est Mer 7 Déc - 15:12